الرئيسية / الاولى / بعد توالي الهزائم .. جماهير الوداد توجه رسائل قوية للناصيري

بعد توالي الهزائم .. جماهير الوداد توجه رسائل قوية للناصيري

نشر الفصيل المساند لفريق الوداد الرياضي لكرة القدم الوينرز ،بلاغ يخص النتائج السلبية للنادي الأحمر وذلك بعد الإقصاء من دوري أبطال افريقيا وكأس العرش إضافة الى البطولة العربية.

وفيما يلي البلاغ  :

بعد انتظار دام أزيد من 18 سنة خرج الفريق من نصف نهائي كأس العرش ، ضد خصم نتفوق عليه من جميع النواحي .
بعد ذلك بأيام قليلة يخرج الفريق من كأس زايد ضد أسوء نسخة من النجم الرياضي الساحلي في السنوات الأخيرة وبأداء أقل ما يُمكن أن نقول عنه أنه كارثي .
هذه الإخفاقات هي نِتاج إصرار رئيس النادي على حَماقاته وتسيِيره الفردي .
لطالما اعترضنا على سياسة المكتب المسير وفشله في تدبير القضايا بعقلانية ، سواء عبر تقارير المباريات أو عبر رسائل على أرض الواقع ، النّقد البناء الذي مارسناه في الأيام التي كانت فيه النتائج إيجابية ، كنا نسعى من خلاله لضمان الإستمرارية ورؤية الفريق في القمة ، خاصة أن كل الألقاب ممكنة في ظل تراجع المنافسين محليا وقاريا .
إذا كان هناك من يهلِّل لأربع ألقاب في أربع سنوات فهدفنا تحقيق أكثر من لقبين أو ثلاث كل سنة . وليس ذلك بعزيز على فريق سبق له أن حقق 6 ألقاب في سنة واحدة .
صحيح أننا فزنا بأربعة ألقاب لكن كم لقب ضيعناه برعونة ؟ وضد خصوم أضعف منا في كل شيء .
للأسف كنا دائما نُواجه بفئة تعترض على الحق وعلى المطالب العادية بحجة أن النتائج إيجابية ، نفس الفِئة نراها اليوم تتحدث عن سوء التسيير والتدبير .
أين كانت تلك الفئة حينها ؟ أم أنها كانت تظن أن النتائج الإيجابية ستتواصل في ظل هذا العبث .
والواضح هو ان مصلحة الفريق تهمهم فقط عند الهزائم ، وليس في كل الظروف .
هذا دليل على أننا عندما ننتقد فلا نفعل ذلك من فراغ أو من أجل التباهي بل من أجل إصلاح النادي .
لا تهمنا النتائج بقدر ما يهمنا التسيير العقلاني والمنطقي الوحيد الذي يضمن البقاء في القمة .
لا يمكن أن نصمت ونحن نرى مجموعة من المأجورين دائما يظهرون في الصورة ، رائحتهم القذرة فاحت ، ويكفي ما اقترفوه في حق الوداد عند كل ميركاطو .
وبدل قطع الطريق على هؤلاء يتم احتضانهم .
ناهيك عن الكلاب المسعورة والمستعدة للتحرش بأي ودادي شريف ، فقط لأنه يقول كلمة حق .
إنهم جنود الفايسبوك ، جنود الحسابات الوهمية المستعدين لإشهار سمومهم عند تلقي الإشارة .
ناهيك عن مجموعة من اللاعبين المتهاونين ، لاعبين بدون روح وبدون أخلاق مادام أن خِيانة القميص تسري في عروقهم .
من يختار المباراة التي يقاتل فيها ويختار المدرب الذي يقاتل معه فهذا معناه أن هؤلاء اللاعبين لا يستحقون ارتداء القميص .
مهما فعل هؤلاء سيظل العار يلتصق بهم لأنهم ببساطة يُحبون مصالحهم الشخصية على مصلحة النادي .
طريقة لعبهم تُثير الإشمئزاز ، على هؤلاء أن يستحيُوا من أنفسهم ويَشكروا الأقدار التي مكنتهم من ارتداء اللّوغو .
أن تحقق لقبا مع الفريق لا يعني أنك قد بلغت المجد الكروي وأن ذلك يعطيك الحق في تقديم العُهر الكروي الذي شاهدناه .
فلتتنافسوا على أجمل الصور بالأنستغرام ولتواصلوا جمع اللّايكات والتعليقات فتلك هي الإحصائيات الوحيدة التي تتفوقون فيها أما أرقامكم داخل الميدان فهي هزيلة .
عندما يعجِز لاعب جناح هجومي عن تسجيل أكثر من 3 أهداف في موسم بأكمله ، ويعجز مدافع أيمن او ايسر من تمرير ازيد من 5 كرات في 20 مباراة ، فهذا دليل على حقيقتكم …
اللّاعب الذي لا يستغل الوداد في الوصول إلى الإحتراف بأوروبا وضمان الرسمية مع المنتخب هو لاعب عادي ، وأضعف الإيمان الحفاظ على مستوى ثابث مع الفريق .
النادي لن يتقدم للأمام في ظل هذا المحيط النَّتِنْ ، ولن تتحسن أحواله وإن تحسنت نتائجه بين الفينة والأخرى .
مشاكل النادي لا ترتبط بتغيير شخص مُعين ، فقد سئمنا إخفاء الكوارث بهذا الإسم أو ذاك .
جمهور الوداد أذكى من إلهاءه بالبنزرتي .
اليوم على الغيورين عن النادي أن يستفيقوا من سباتهم ، الأهم هو تعبئة الشُّرفاء القادرين على إعطاء الإضافة للنادي من خلال الإنخراط وتشكيل قوة من الداخل قادرة على تحصين الوداد من المفسدين .
منخرطين يقطعون الطريق على كل من يريد تخريب الوداد ، ويُنهون زمن رفع الأيادي والتصفيق بسبب أو بدون سبب .
ويحاسبون كل من سوَّلت له نفسه الإستهتار بوداد الأمة .
للأسف هناك فئة عند الحديث عن الإنخراط تتجه دائما بسوء النية لمن سيلجون برلمان النادي .
لماذا الحديث فقط على أن من سيَنخرط هو مشوش أو مدفوع ؟
أليس هناك وداديون شرفاء ، قادرين على إعطاء الإضافة للنادي ؟
أليس هناك وداديون على أعلى المستويات ؟
لقد سئمنا الحديث عن تخاذل اللاعبين والمدربين ، سئمنا الحديث عن المؤامرات وخيانة القميص وهذا الحديث لن ينتهي مادام أن المطبخ الداخلي يفتقر لمن لديهم القدرة على التصدي لأي ممارسات من هذا القبيل .
اليوم نحن بحاجة أكثر من أي وقت مضى لمنخرط قادر على أن يضع أُصبعه على الجرح ، منخرط يرى المنكر فيُغيره ..
منخرط متحرك يمارس الرقابة على عمل المكتب المسير ، فيُقوِّم اعوجاجه .
من هذا المنبر إلترا وينرز تدعو الوداديين الشرفاء والاحرار للإنخراط بكثافة من أجل قوة من الداخل بإمكانها ممارسة النقد البناء وتصحيح الأوضاع السلبية .
فئة لديها آراء واقتراحات ومشاريع وتمارس دورها بشكل صحيح .
ببساطة فئة غير مدفوعة وغير خاضعة …
خضوعها الوحيد هو حبها لوداد الأمة دون انتظار جزاء أو شكورا من أحد .
نذكر أن باب الإنخراط سيُفتح انطلاقا من يوم 15 نونبر إلى غاية 15 دجنبر .
وفي إطار حرصنا على تطبيق المطلب الذي دافعنا عنه مرارا وتكرارا ، سنواكب طريقة الانخراط وسنتصدى لأي عراقيل من أجل ولوج الودادي الحر لبرلمان ناديه ولنا عودة للموضوع في حينه .

معا للأبد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*