الرئيسية / الاولى / “الأقليات الدينية” تعلق على مزاعم تعذيب مسيحي مغربي بمراكش

“الأقليات الدينية” تعلق على مزاعم تعذيب مسيحي مغربي بمراكش

وحسب ما أرودته الجمعية في بلاغ لها ” فإن الجمعية المذكورة سجلت باستغراب كبير رد الشرطة على مزاعم ذات مصداقية، وتعامل سلطات مراكش، على وجه الخصوص، مع أقلية مسيحية مضطهدة بكل المقاييس”.

وأضافت الجمعية المغربية للحقوق والحريات الدينية، إنها توصلت بنسخة من بلاغ إدارة الشرطة، المحرر بتاريخ 12/01/2019 تكذب من خلاله مزاعم مواطن بمدينة مراكش، بأنه تعرض للتعذيب، وسحب البطاقة الوطنية، ووثائق السيارة على خلفية أنشطة دينية قانونية غير مرغوب فيها لدى السلطات المغربية.”

وأعلنت الجمعية، “تأييدها لمطالب هذا المواطن المشروعة: وفتح تحقيق في شكاوى رقم 24/3102/6902 موضوعها “طلب فتح تحقيق بشأن سحب البطاقة الوطنية دون موجب قانون” ووقف استهدافه بأشكال العنف مع أسرته”.

وحذرت الجمعية الجهات المعنية خصوصا الحكومة من خطر اضطهاد المسيحيين عبر أشكال العنف/ وهو ضرب واضح للحق في الدين”، مجددة ندائها إلى “القوى المناصرة لحقوق الإنسان إلى التضامن مع هذه الفئة المضطهدة، والمطالبة بالسماح لها بالصلاة وممارسة باقي الشعائر الدينية جماعة”، حسب تعبيرها.

كما أعلنت الجمعية المغربية للحقوق والحريات الدينية، “أنه ستعقد ندوة صحفية يوم الثلاثاء 29 يناير 2018 على الساعة 15:00 بالرباط، لاستضافة عائلة عبد المطلب غفار إلى جانب أسر مسيحية أخرى، لتقديم عروض حول أهم مطالبها الموجهة للسلطات، على رأسها استرجاع وثائق الهوية أو السماح لهم بالحصول على بطائق وطنية جديدة، ووقف أشكال التعذيب وسوء المعاملة وفتح تحقيقات جادة.” حسب ماجاء في بلاغها

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*