الرئيسية / فيديوهات / حكايات مؤلمة من عمق دار المسنين بعين السبع و«مي لالة» التي استقبلتنا بالزغاريد

حكايات مؤلمة من عمق دار المسنين بعين السبع و«مي لالة» التي استقبلتنا بالزغاريد

بكاء وحزن وألم … عناوين لمغاربة رمت بهم المشاكل العائلية إلى دار المسنين «الأمل» بعين السبع بالدار البيضاء

فاطمة دكير .. عمر … نماذج ليس إلا من الذين التقيناهم بنفس الدار: «صافي كل شي مشا لي .. عويناتي .. والكلاوي فشل»، يقول عمر، فيما «مي لالة» أقدم نزيلة بالدار استقبلتنا بالزغاريد. .

هي قصص مؤلمة فيها كثير من الأولم ويمكن أن نستخلص مها أيضا كثير من الدروس.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*